الأربعاء، 20 يوليو، 2016

أبواب مفتوحة على جامعة 08 ماي بقالمة

انطلقت الأبواب المفتوحة بمجمع سويداني بوجمعة بجامعة 08 ماي 45 بقالمة أول أمس الإثنين، تحت إشراف نيابة مديرية الجامعة للتكوين العالي، يتم خلالها على مدار أسبوع كامل، شرح محتوى المنشور الخاص بالطلبة الجدد، وتعريفهم بميادين التكوين والفروع والاختصاصات المفتوحة بجامعة قالمة، إلى جانب آفاق مزاولة الدراسة في كل الأطوار؛ الليسانس، الماستر والدكتوراه وكذا مجالات التشغيل.
وفي هذا الإطار، خصصت جامعة 08 ماي 45 بقالمة للتسجيلات الأولية والتوجيه والطعن لحاملي شهادة البكالوريا الجدد لعام 2016، أربع فضاءات للإنترنت بمجمع سويداني بوجمعة، قصد تسهيل الإجراءات الخاصة بالتسجيلات عبر موقعين للإنترنت خُصصا من قبل الوزارة، فيما يقوم بعملية تأطير الطلبة الجدد 100 موظف.
وعن التخصصات التي تقلصت من 11 إلى 06، أكد عميد الجامعة الدكتور محمد نمامشة، أن عملية التقليص من شأنها تسهيل مهمة توجيه الطالب مع منح فرصة للتوجه إلى الجامعات بالولايات المجاورة، كلٌّ حسب رغبته، مؤكدا أن تجربة حركة الطالب ستخفف الضغط عن الجامعات التي تشهد اكتظاظا، خاصة أن نسبة الرسوب في السنة الأولى جامعي بلغت 60 بالمائة؛ ما جعل الوزارة المعنية تعيد النظر في عملية اختيار الشُّعب. ودعا بذلك الراغبين في تلقّي دروس الدعم في اللغة الفرنسية خاصة منهم طلبة الميادين والفروع العلمية، إلى الانخراط في النوادي الجامعية، حيث سيتم توزيع بطاقة على الطلبة الجدد لمعرفة هوايتهم المفضلة وتوجيههم إلى النوادي، كالرسم والفنون والموسيقى والرياضة. وأشار المتحدث إلى أن قالمة سجلت 4827 ناجحا في البكالوريا في دورة جوان 2016 بقالمة.
تسجيل 844 حرفيا خلال 6 أشهر
كشف مدير غرفة الصناعة التقليدية والحرف بولاية قالمة فتحي مرزوق ل "المساء"، عن ارتفاع عدد المسجلين الراغبين في الحصول على مشروع من خلال بطاقة حرفي.
وقد تم تسجيل خلال السداسي الأول من سنة 2016 على مستوى الغرفة، 844 حرفيا تحصلوا على بطاقة حرفي، منهم 462 حرفيا في الصناعة التقليدية الفنية، 316 حرفيا في الخدمات و60 حرفيا في صناعة المواد. وأضاف المتحدث أن الغرفة تسجل ارتفاعا في عدد المسجلين كل سنة خاصة في اللباس التقليدي، الحلويات التقليدية، حرفة البناء ودهن البنايات. ويعود هذا الارتفاع، حسبه، إلى الوعي وتوجه الشباب للحصول على شهادة حرفي أو تأهيل. كما أكد أن المستقبل مرهون بتطوير الحرف التقليدية؛ الأمر الذي يستوجب تكثيف الجهود من أجل ترقية وتطوير الحرف المحلية على ممارسة النشاط الحرفي وتنشيط المعارض. وفي هذا الإطار ستشارك قالمة بمناسبة موسم الاصطياف 2016، في مختلف المعارض التي ستقام بكل من عنابة وسكيكدة وجيجل ومستغانم وكذا عين تموشنت. وكشف، من جهة أخرى، أنه سيتم تسطير خلال الأشهر القادمة، برنامج لتكوين حرفيين في مجال حرف جديدة كالطاقة الشمسية.


 المصدر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق