الثلاثاء، 19 يوليو، 2016

اشتراط سنة تكوينا كاملة قبل تسلم شهادة التعيين للأساتذة الجدد

تكليف الناجحين بالبحث عن مناصب العمل في المؤسسات بمفردهم

أصدرت الوظيفة العمومية، أوامرا لم تعجب المترشحين الناجحين في مسابقة التوظيف في الطور الثانوي، حيث ألزمتهم بضرورة استكمال سنة تكوينا للحصول على التعيين، كما اشترطت أيضا عدم تنصيب المعنيين بمناصبهم، إلا بعد إكمالهم مدة التكوين.اشترط الوظيف العمومي على المترشحين الناجحين في مسابقة التوظيف الأخيرة، التكوين لمدة سنة كاملة قبل منحهم شهادة التعيين على أساس أساتذة متربصين في المرحلة الأولى.وحسب المعلومات المتوفرة لدى «النهار»، فإن المعنيين بهذه العملية، هم الأساتذة الناجحون في مسابقة التوظيف في الطور الثانوي، والذين شاركوا في المسابقة برخصة استثنائية، على اعتبار أن لديهم «باك+4» عوض «باك +5 وفي هذا الصدد، قال المكلف بالإعلام على مستوى المجلس الوطني لأساتذة التعليم الثانوي والتقني «كناباست»، إن الإجراء الذي قامت به الوظيفة العمومية، هو إجراء عادي الهدف منه حصول المترشحين أصحاب شهادة الليسانس الكلاسيكي على «باك + 5» تمنح لهم بعد إنهاء فترة التكوين المقدرة بسنة كاملة، والتي تتوج برسالة تخرجكما أكد، بوديبة، أن الإشكال المطروح هو السماح لحاملي ليسانس «آل آم دي» بالمشاركة في المسابقة، حيث يصبح لديهم «باك + 4» باحتساب سنة التكوين، لكن رغم ذلك فإنهم يتحصلون على تعييناتهم ويكوّنون بنفس رتبة مترشحي الليسانس الكلاسيكي.وأضاف، بوديبة، أن الحاملين للماستر سيحصلون مباشرة بعد انتهاء فترة التكوين الأخرى، على تعييناتهم ويوجهون إلى مناصب عملهم عكس المترشحين الحاملين لشهادة الليسانس.وفي هذا الصدد، أكد المتحدث بأنه على الوزارة والوظيف العمومي، الأخذ بعين الاعتبار المعدلات التي تحصل عليها المترشحون، حيث يوجد مترشحون يحملون ليسانس تحصلوا على معدلات أكبر من مترشحين آخرين يحملون شهادة الماستر.من جهة أخرى، تفاجأ المترشحون ببعض التصرفات غير المسؤولة من قبل مديريات التربية، حيث طالبت الناجحين بالبحث عن مناصب العمل بمفردهم من دون الاعتماد على مديريات التربية.

المصدر 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق