الأحد، 24 يوليو، 2016

الوزارة تؤكد: "ليس كل من تحصل على معدل 14 يسجل في الطب"

شرع أكثر من 300 ألف ناجح في شهادة البكالوريا لدورة 2016 في تأكيد تسجيلاتهم الأولية، وهذا بعد أن انتهت اول امس اولى عملية التسجيلات الأولوية وبلغ عدد المسجلين عشية انتهاء العملية 97.52 بالمائة، هذا فيما تم تسجيل إلى غاية اليوم الثالث من العملية 288.740 مسجل أي 46ر87 بالمئة من العدد الإجمالي للناجحين.
وحسب إحصائيات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي فإن عدد دخول الناجحين في شهادة البكالوريا لموقع التسجيلات (عدد التوقيعات) قدر على الساعة 16:39سا ب321.956 أي 52ر97٪ من العدد الإجمالي للناجحين في شهادة البكالوريا 2016.
وكشفت وزارة التعليم العالي أن التسجيلات الجامعية الأولية انتهت أول أمس وقد امتدت وفق رزنامة التسجيلات الجامعية بالنسبة للناجحين في شهادة البكالوريا لحساب السنة الجامعية 20162017 من 19 جويلية إلى 21 في حين ستكون فترة تأكيد التسجيلات من 22 إلى 24 جويلية.
أما فترة التوجيهات والطعون عبر الإنترنت فتمتد من 31 جويلية إلى 2 أوت وقد تم الإبقاء على التواريخ ذاتها بالنسبة لفترة المسابقات والمقابلات بالنسبة لعدد من الفروع الخاصة.
وأكدت وزارة التعليم العالي أن عدد التسجيلات الجامعية الأولية للناجحين في شهادة البكالوريا 2016 إلى غاية اليوم الثاني من هذه العملية بلغ 134.592 مسجلا أي 77ر40٪ من العدد الإجمالي للناجحين حسب الإحصائيات الشاملة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
وأوضح المصدر أنه فيما يخص فترة التسجيلات النهائية تمتد من 4 إلى 9 أوت وتتم هذه العمليات عبر موقعين إلكترونيين (www.orientation.esi.dz) و(www.mesrs.dz)اللذين وضعتهما وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.
وتؤكد وزارة التعليم العالي أنه تم تحديد تواريخ استقبال الرغبات في كل تخصص على مستوى الجامعات وهذا لا يعني قبول تسجيلهم تلقائيا، فمثلا فيما يتعلق باختيار تخصص الطب يجب أن يتوفر المترشح على معدل 14 /20 على الأقل ويمكن لمن حصل على معدل أعلى ألا يتم قبول طلبه في هذا التخصص إذا ما كان الطلب على هذا التخصص كبيرا حيث سيتم اختيار من أصحاب المعدلات الأكبر فالأكبر، مضيفا أنه بإمكان الناجحين الجدد تحديد 6 تخصصات في بطاقة الرغبات مع إلزامهم التأكيد على الخيار الأول إن كان على مستوى جامعة أو مركز جامعي معين تفاديا لفوضى طلبات التحويل التي تنجم عن رفض التخصصات.


المصدر 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق