الخميس، 14 يوليو، 2016

ماذا وقع لموقع إعلان نتائج البكالوريا 2016 .. هل تم فعلا قرصنته؟! التعليل مع الاحصائيات

أكدت مؤسسة اتصالات الجزائر في بيان لها أن موقع الديوان الوطني للامتحانات و المسابقات bac.onec.dz  الذي خصص لنشر نتائج الباكالوريا لدورة 2016 و الذي تعذر الولوج اليه يوم الثلاثاء من الساعة 20 سا الى غاية الساعة 21 سا و 45 دقيقة لم يتعرض لأية قرصنة.
و ذكرت مؤسسة اتصالات الجزائر التي تأوي موقع الديوان أن "كل العمليات المرتبطة بالامتحانات التي ينظمها الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات تستند الى تطبيقات تأويها منصات منذ  عدة سنوات و ذكرت على سبيل المثال بنشر نتائج شهادة التعليم المتوسط لسنة 2016 الذي سمح بتسجيل 2ر50 مليون استشارة  مع ضمان السير العادي للموقع المخصص للعملية.
و ذكرت المؤسسة أن استشارة الموقع التي أضحت ممكنة ابتداء من الساعة 21سا و 45 د سمحت بتسجيل أزيد من 2ر9 مليون استشارة بعد 45 دقيقة فقط من سيره مع تسجيل دروة 16.000 ربط متزامن.
و اضاف المصدر انه تم تسجيل اكثر من 72 مليون استشارة بعد 13 ساعة من انطلاق سير الموقع.
و اكدت مؤسسة اتصالات الجزائر انه تم اتخاذ كل التدابير التقنية اللازمة من خلال وضعها تحت تصرف الديوان الوطني للامتحانات و المسابقات منصة إيواء ناجعة تستجيب للمعايير الدولية في مجال الأمن وإمكانية الولوج.
و ذكرت المؤسسة أنها بذلت في السنوات الأخيرة استثمارات ضخمة من أجل وضع منصة إيواء فعالة تسمح للمؤسسات و للهيئات الجزائرية بإيواء محتوياتها ملحة أن الأمر يتعلق برهان استراتيجي بالنسبة لسيادة الأمة و تحدي اقتصادي هام للبلد.
تأخر الإعلان عن نتائج البكالوريا على موقع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات يعود إلى خلل تقني
 أرجعت "إتصالات الجزائر" التأخر الذي حدث يوم  الثلاثاء في نشر نتائج امتحانات شهادة البكالوريا على موقع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات bac.onec.dz إلى "خلل تقني".
وأوضح رئيس قسم عمليات الأرضيات باتصالات الجزائر, حمزة عزازن, خلال ندوة صحفية نشطها يوم الأربعاء أن السبب الذي أدى إلى تأخر نشر نتائج البكالوريا راجع إلى "خلل تقني محض" نافيا تعرض الموقع إلى قرصنة مثلما تم تداوله عبر بعض وسائل الإعلام.
وأشار إلى أنه بسبب هذا الخلل, "لم يكن بالإمكان إطلاق الموقع على الساعة الثامنة مساءا كما كان مقررا", مضيفا أنه "بعد تدخل الفرق التقنية, تم إعادة الخدمة على الساعة 21 سا و54 دقيقة".
. وأكد السيد عزازن في نفس الإطار أنه "تم اتخاذ كل التدابير التقنية اللازمة من خلال وضع تحت تصرف الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات منصة إيواء ناجعة تستجيب للمعايير الدولية في مجال الأمن وإمكانية الولوج". 
وفي سياق ذي صلة, أكد نفس المسئول أن مؤسسة اتصالات الجزائر "قامت باستثمارات ضخمة منذ 2002 من أجل وضع منصة إيواء فعالة تسمح للمؤسسات وللهيئات الجزائرية بإيواء محتوياتها". 
وأضاف بهذا الخصوص أن "الإمكانيات المادية والبشرية للمؤسسة تسمح بإيواء قرابة 15 ألف موقع الكتروني" مشيرا إلى أن تكلفة احتضان موقع واحد "لا تتعدى 1600 دج سنويا".


المصدر 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق