الأحد، 24 يوليو، 2016

قطاع التربية غير معني بسياسة التقشف

قالت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت إن الدولة "ستحتفظ بطابعها الاجتماعي ولا وجود لإجراءات التقشف في قطاع التربية" خلال السنة الدراسية القادمة. وقالت بن غبريت في تصريح للصحافة على هامش مراسم اختتام الدورة الربيعية للبرلمان بمجلس الأمة ردا على سؤال إن كان القطاع سيطبق إجراءات التقشف خلال الموسم الدراسي القادم، "لا وجود لإجراءات التقشف في قطاع التربية الوطنية والدولة الجزائرية ستحفتظ بطابعها الاجتماعي في هذا القطاع". وأضافت أنه "ليس هناك أي تغيير في الطابع الاجتماعي بقطاع التربية والدولة ستواصل مساعدة من يعيشون صعوبات اجتماعية". وبخصوص المقترحات القاضية بعدم إدراج مادتي الأمازيغية والتربية الإسلامية في امتحانات شهادة البكالوريا مستقبلا، أوضحت أن كل الشركاء "لديهم آراء وهم أحرار في ذلك"، مشيرة إلى أن النقاش حول إصلاح امتحان شهادة البكالوريا "يتم بكل حرية وشفافية.". وبعد أن ذكرت أن الحوار والنقاش صار "تقليدا" في القطاع، أشارت الى أنه "لا بد من مستوى عال فيما يخص النقاش الخاص بإصلاح البكالوريا" لكونه كما قالت "هناك عديد المعطيات التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار لاسيما أن ما حدث خلال هذه السنة الدراسية يدعونا الى التكيف مع التغييرات الحاصلة في المجتمع وعلى التلميذ والمدرسة".

المصدر 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق