الخميس، 21 يوليو، 2016

الحكومة تفصل في مقترح العودة لنظام الإنقاذ في الباك

أفانتيو تقترح احتساب المعدل السنوي في شهادة البكالوريا طالب بإدراج البطاقة التركيبية واعتمادها في احتساب معدل النجاح الكناباست يرفض المفاضلة بين المواد في امتحان البكالوريا
ستفصل الحكومة، قريبا، في مقترح تقدمت به نقابة التربية، يقضي باعتماد نظام الإنقاذ في شهادة البكالوريا والخاص بالتلاميذ الذين تحصلوا على معدلات تفوق 9 من 20 في امتحان البكالوريا، وذلك لإعطاء الفرصة للمترشحين الذين تعذّر عليهم النجاح في الدورة العادية.قال الأمين العام للاتحادية الوطنية لعمال التربية، شابخ فرحات، أمس في تصريح ل«النهار» على هامش تدشين المقر الجديد للاتحادية من قبل الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، عبد المجيد سيدي السعيد، إن النقابة تقدمت بعدد من الاقتراحات لوزارة التربية من أجل الفصل فيها قريبا.وأضاف المتحدث، أن هناك اقتراحين أساسين، وهو تقليص البكالوريا من 5 أيام إلى ثلاثة أيام، مع الإبقاء على الامتحانات في المواد الأساسية في الفترة الصباحية وبقية المواد في الفترة المسائية.وأضاف المتحدث، أن جديد هذه الاقتراحات، هو السماح للمترشحين بأن تكون هناك مواد اختيارية للامتحان فيها، على غرار اللغة الأمازيغية والتاريخ والجغرافيا والتربية الإسلامية، مع احتساب المعدل السنوي لشهادة البكالوريا، وهو ما سيشجع التلاميذ على الحضور للمؤسسات التربوية ويقضي على ظاهرة الغيابات في السنوات النهائية.من جهة أخرى، أشار الأمين العام للاتحادية الوطنية لعمال التربية، إلى اقتراح البكالوريا بدورتين، الأولى في السنة الثانية ثانوي في المواد غير الأساسية بالنسبة للشعبة، أما الدورة الثانية سيمتحن فيها التلاميذ في المواد الأساسية للشعبة خلال السنة الثالثة، مع الرفع من معاملات المواد الأساسية لتصبح في الشعبة المواد الأساسية هي التي تطغى على بقية المواد، وهي من تحدد مصير المترشحين.وكانت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، قد أكدت بأن الاقتراحات المتعلقة بإصلاح امتحان البكالوريا ستعرض قريبا على الحكومة، حيث ستقدم الوزارة الوصية، قريبا، للوزير الأول حوصلة الاقتراحات المتعلقة بإصلاح امتحان البكالوريا، والتي أعدت بعد تنظيم ورشة وطنية والاجتماعات بين ممثلي الوزارة والشركاء الاجتماعيين.وقد عقدت اللجنة المختلطة المشكلة من ممثلي وزارة التربية الوطنية والشركاء الاجتماعيين، مؤخرا، اجتماعها السادس والأخير حول إصلاح امتحان البكالوريا، علما أن هذا الأخير توج بسلسلة من الاقتراحات، ويتعلق الأمر بتقليص عدد أيام امتحان البكالوريا من 5 إلى 3 أيام بإجراء مادتين يوميا.
طالب بإدراج البطاقة التركيبية واعتمادها في احتساب معدل النجاح
الكناباست يرفض المفاضلة بين المواد في امتحان البكالوريا
طالب المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية «كناباست»، بحماية وصيانة الطابع الوطني لامتحان شهادة البكالوريا من حيث التوقيت والمحتوى.كما طالب المجلس الوطني ل «الكناباست»، بإدراج البطاقة التركيبية واعتمادها باحتسابها في معدل النجاح والحصول على شهادة البكالوريا ضمانا لاستمرار مرحلة التعليم الثانوي ومنها السنة النهائية، من خلال تمدرس عادي مرتبط بالقسم والأستاذ، ومن ثمة إتمام البرامج والتمكن من التحصيل العلمي الأكاديمي الجيد.وحسب البيان الذي تحوز النهار على نسخة منه، فقد أكدت «الكناباست» على ضرورة العودة إلى المداولة من خلال هيئة بيداغوجية للتصديق على نتائج امتحان شهادة البكالوريا وإعطائها مصداقية أكبر، وكذلك اعتماد امتحان بموضوع واحد مبني على طريقة تقييم تتم فيه الموازنة والفهم والتحليل والتركيب والذكاء، والإبقاء على جميع المواد مدرجة فى امتحان شهادة البكالوريا، مع إمكانية دراسة التقليص في الحجم الساعي للمواد غير المميزة للشعبة، ومنه إمكانية التدرج فى تقليص عدد الأيام، وكذا عدم المساس بمواد الهوية الوطنية أو المفاضلة بينها، على غرار التاريخ والجغرافيا والتربية الإسلامية والأمازيغية، تفاديا لأي تجاذبات أو صراعات سياسية أو إيديولوجية لا تخدم استقرار القطاع.من جهة أخرى، أكد المجلس الوطني للنقابة، أنه لاحظ غموضا فى معالجة ملف إعادة هيكلة البكالوريا، مما دفعه إلى التأكيد على رفض أي مقترح لا يتوافق مع الواقع الحالي للمدرسة الجزائرية ويمس بالوحدة الوطنية.


المصدر 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق