الأربعاء، 24 أغسطس، 2016

عرض مشروع إصلاح البكالوريا على مجلس الحكومة اليوم

يتضمن تقليص أيام الامتحان وعدم المساس بالمواد التي لها علاقة بالهوية الوطنية
تعرض وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، اليوم الأربعاء، على مجلس الحكومة مشروع إصلاح امتحان البكالوريا، وذلك بعد أن لقي إجماع الأسرة التربوية. ويتضمن المشروع تقليص أيام الامتحان وعدم المساس بالمواد التي لها علاقة بالهوية الوطنية.وحسب المفتش العام بوزارة التربية الوطنية نجادي مسقم، فإن وثيقة المشروع حظيت بإجماع الأسرة التربوية، خصوصا النقابيين وجمعية أولياء التلاميذ الذين اقتنعوا- كما قال - بضرورة إدخال بعض الإصلاحات على الامتحان على غرار تقليص عدد الأيام، وكذا ضرورة اعتماد المراقبة المستمرة على التلميذ اعتبارا من السنة الثانية ثانوي. أما النقطة الثالثة المتفق عليها فهي العودة إلى المعايير الدولية في تنظيم المسابقة".وأشار المتحدث إلى أنه لم يتم حذف أي مادة من المواد الموجودة في المنهج.من جهتها ثمنت النقابات التي شاركت في الجلسات حول الإصلاحات التربوية، نتائج الإتفاق مع الوزارة الوصية، مؤكدة أن ذلك يصب في مصلحة التلميذ.وقال مزيان مريان رئيس النقابة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي والتقني إن نقابته شاركت بجد ضمن اللجنة التي تكفلت بإصلاح نظام البكالوريا "لأن ذلك كان ضروريا" على حد تعبيره، معربا عن أمله في أن يتفهم التلاميذ الإجراءات الجديدة التي تصب في صالحهم" -يضيف-.

المصدر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق