السبت، 6 أغسطس، 2016

فضيحة شهادات "الباك" المزورة تعود من جديد في وهران

أعادت محكمة الاستئناف لمجلس قضاء وهران أول أمس إلى فتح ملف فضيحة تزوير شهادات البكالوريا التي تورط فيها 120 شخصا من إطارات وموظفين وطلبة تخرجوا دون مؤهلات ليصبحوا إطارات على الورق وذلك بمثول إحدى المتورطات كانت في حالة فرار منذ 2014 والتي تم إلقاء القبض عليها مؤخرا بمطار أحمد بن بلة. 
تفاصيل القضية تعود إلى سبتمبر من سنة 2014 حيث تمكنت عناصر البحث والتحري لأمن ولايةوهران من تفجير فضيحة من العيار الثقيل بعد سلسلة من التحقيقات هزت عرش مديريات التربيةبوهران وولايات الناحية الغربية إثر تلقيها معلومات تفيد باكتشاف اللجان المكلفة على مستوى معاهد جامعة وهران بالتسجيلات الجامعية لملفات مزورة لاسيما فيما بتعلق بشهادة البكالوريا، حيث باشرت تحريات معمقة في الملف أفضت إلى توقيف أزيد من 80 متورطا منهم أبناء إطارات وأشخاص لهم وساطة في الإدارات المسؤولة مسجلين بشهادات بكالوريا مزورة في معاهد بتخصصات عالية منها الطب والصيدلة تحصلوا عليها عن طريق المحاباة بينهم المتورطة في قضية الحال التي سجلت بجامعة جيلالي اليابس بولاية سيدي بلعباس بمعهد البيولوجيا دون عناء الحصول على شهادة البكالوريا حيث التمست النيابة العامة تسليط العقوبة في حقها. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق